مشروع فايتون

مشروع ’’بناء لا فيللي دي فايتون، وفورتي ليبرتا، هايتي‘‘

القلعة الدينية ’’فيللي دي فايتون‘‘ هو مشروع مقدم من نيافة رجل الدين ألفونس كويسنيل وهو نتيجة معرفة عميقة بأهمية المكان والنسيج الإجتماعي في هايتي، وهي أفقر دولة كاريبية في القارة الأمريكية.
الهدف هو تعزيز التنمية الروحية والاقتصادية والاجتماعية داخل أبرشية فورت ليبرتيه.
في الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي في عام 2010، لقي 222.000 شخص حتفهم: منذ ذلك الحين، كانت هناك رغبة متنامية في إعادة البناء وإعادة انطلاق الحياة بين سكان الجزيرة، والذين كانوا في أكثر اللحظات دراماتيكية قادرين على أن يكونوا مرحبين ومبتهجين.
وكانت الفكرة هي بناء القلعة الدينية ’’فايتون‘‘ في جو صحي وصافي، والسماح للعائلات بإيجاد تواصل اجتماعي، من خلال الإعتكاف الروحاني وأن يتمكن الشباب من العثور على وظيفة في المنطقة، وبالتالي تقليل إنحراف الأحداث.
المشروع بسيط ولكنه مكتمل في جميع أجزائه: حيث تم في الواقع، في مساحة سبعة هكتارات تم التفكير في تصميم قلعة تحيط بها المساحات الخضراء، وبداخلها سكن للشباب ومبنى لاستيعاب العائلات المحتاجة.